جديد الحقيقة
الرئيسية / محليات / «الأحمدي الصحية» قدمت 600 ألف جرعة لقاح مضادة لـ «كورونا»

«الأحمدي الصحية» قدمت 600 ألف جرعة لقاح مضادة لـ «كورونا»

أكد مدير منطقة الأحمدي الصحية الدكتور أحمد الشطي، أن منطقة الأحمدي الصحية قدمت 600 ألف جرعة لقاح مضاد لفيروس «كورونا»، لافتاً إلى أن مستشفى العدان ينتظر العام المقبل زيادة سريرية تصل إلى 800 سرير، في التوسعة الإنشائية الجديدة.

وأشار الشطي في تصريح صحافي على هامش تدشين مركز الفنيطيس الصحي، إلى أن هناك إصراراً من القيادة العليا في وزارة الصحة، وعلى رأسها وزير الصحة الدكتور باسل الصباح على متابعة كل التفاصيل في مشاريع البنية التحتية الصحية، موضحاً أن منطقة الأحمدي هي الأكبر من ناحية المساحة وفيها كل المدن الناشئة في المنطقة الجنوبية، وفيها الكثير من مستوصفات الرعاية الأولية.
وحول تغطية المراكز في منطقة الأحمدي الصحية بالكوادر الطبية والتمريضية والفنية، قال «نحن نؤدي خدمة ولا نرفع شعاراً، فالكوادر الطبية يعملون بجهد رغم أن هناك بعض التخصصات تحتاج إلى زيادة ولكن بحكمة وادارة الدكتور فهد العازمي مدير الرعاية الأولية في المنطقة الصحية نعيش تحدياً لأن بعض المستوصفات دوامها صباحي فقط، وأخرى تعمل بنظام فترتين، وغيرها تعمل على مدار اليوم».

وأضاف «لدينا 12 مستوصفاً تعمل على مدار 24 ساعة في منطقة الأحمدي الصحية، فيما المستوصفات التي تعمل بنظام شفتين عددها 20 مستوصفاً، ومن هنا نستطيع أن نقيس حجم التحدي الذي نواجهه، ولكن تبقى الكويت صغيرة المساحة وفيها سلسلة طرق من الممكن للكوادر الطبية أن تعمل بنظام الخفارات، وهذا يعطي نوعاً من الديمومة والخبرة التراكمية وتبادل المسؤوليات لأنه قد تواجهنا أحياناً بعض التحديات والمعوقات بالخفارات وأخرى بالإجازات وغيرها، ولكن بالتأكيد نحن قادرون على أن نسدد ونقارب، وهذا من واقع الأرقام لتقديم الخدمة الصحية وجودتها».

وبالنسبة للمنشآت في منطقة الأحمدي الصحية، ذكر أن مستشفى العدان يسير نحو خطوات كبيرة على مستوى المنشآت الضخمة وأكبرها التوسعة لمستشفى العدان والتي تحتوي على 800 سرير متوقعين تسلمها إنشائياً العام المقبل.

وأشار الشطي إلى أن منطقة الأحمدي الصحية قدّم في ظل الرعاية واستكمال الخدمات التي تقدمها وزارة الصحة 600 ألف جرعة تطعيم مضاد لفيروس كورونا من لقاحي (أكسفورد وفايزر)، وهذا غير الوحدات المتنقلة ومستشفى العدان والزيارات المنزلية، ونفخر بأن كل الطواقم الطبية شاركت في هذا المجال حيث يجب أن نكون جزءاً من تحقيق المناعة المجتمعية والتي وصلت إلى 80 في المئة ممن حصلوا على تطعيمين.

ولفت إلى أن «حجر الزاوية في التصدي للمتحورات والانتصار إن صح التعبير في معركة كوفيد 19 هي التطعيمات، والتحدي السابق كان في إيجاد ما يكفي من اللقاحات والآن نحن في بحبوحة، لكننا نسير وفق خطة ونوجه رسالة لعموم الجمهور الكريم، أن ابتعدوا عن الإشاعات وتابعوا المصادر الرسمية للإعلانات والتطورات الصحية والكويت ليست في جزيرة معزولة ونحن نتابع كل ما يحصل عالمياً وإقليمياً ونحدد على ضوئه اللوائح الاسترشادية للتفاعل مع كل مستجد وبفضل الله لدينا خبرة تراكمية نفخر بها».

 

عن ALHAKEA

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*