جديد الحقيقة
الرئيسية / محليات / تصريح عما تم نشره من إشاعة حول نزيل بقطاع الرعاية الاجتماعيه مصاب بالدرن ولم يتم اتخاذ اللازم …

تصريح عما تم نشره من إشاعة حول نزيل بقطاع الرعاية الاجتماعيه مصاب بالدرن ولم يتم اتخاذ اللازم …

نظرا لما تم نشره من إشاعة حول نزيل بقطاع الرعاية الاجتماعيه مصاب بالدرن ولم يتم اتخاذ اللازم…

د.أماني الطبطبائي: (ماوصلني شي بتويتر) وصحة وسلامة نزلاء الدار والموظفين (بروتيكول إداري)

تم نقل المسن المصاب بالدرن فور خروج نتائج فحصه الى المستشفى المتخصص .

نسقنا مع المركز الطبي التأهيلي لعمل الفحوصات اللازمة لجميع موظفي مركز فرح التخصصي.

كتبت/فاطمه اليتيم

انتشرت عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) وبعض المواقع الالكترونيه المتواضعه إشاعة حول قطاع الرعاية الاجتماعيه وتحديدا إدارة رعاية المسنين عن إصابة نزيل من نزلاء الدار المسنين بمرض (الدرن) وأنه لم يتم حول ذلك اتخاذ اي اجراءات من قبل وزارة الشئون الاجتماعيه وقطاع الرعايه وإدارة رعاية المسنين وهي الاداره المعنيه والمسئوله عن صحة الموظفين وجميع العاملين في هذه الاداره.

من هذا الصدد تم التواصل مع مدير ادارة رعايه المسنين الدكتوره أماني السيد عبدالرزاق الطبطبائي للتأكد من صحة الخبر ومعرفه التفاصيل حول اذا كان هناك فعلا حالة من المسنين مصابه بالدرن ولم يتم اتخاذ اللازم من قبلهم كجهة مسئوله فقالت الطبطبائي: (ماوصلني شي بصراحه من تويتر وغيره) والحالة فعلا من المسنين نزلاء مركز فرح التخصصي ومنذ بدايه انضمامه لنا وهو مصاب بالدرن ولكن الدرن انواع والنوع الذي يعاني منه المسن المعني يسمى بالدرن الكامن اي الغير نشط ولا ينقل عدوى
وهذه الايام قبيل اسبوع تحديدا لاحظنا تعب عليه وتم نقله الى مستشفى الصباح لعمل فحوصات دقيقه وفور خروج النتائج تم نقل المسن من مستشفى الصباح الى مستشفى الأمراض الساريه لعمل اللازم وهذا بروتيكول روتيني والمسن الان متواجد بمستشفى الامراض الساريه مشيرة الى انها تسعى دائما للحفاظ على صحة نزلاء الدار من المسنين.

واضافت: هذا بالاضافه الى اننا قمنا بالتنسيق مع المركز الطبي التأهيلي لعمل اللازم من الفحوصات مع الهيئة التمريضيه وعمال النظافه وخدمة النزيل وجميع موظفين مركز فرح التخصصي لرعاية وتأهيل المسنين.

جدير بالذكر ان وزارة الشئون الاجتماعيه نفت صحة الخبر المتداول والذي تم نشره من قبل احد المغردين البسطاء عبر موقعها الرسمي والخاص بالوزارة.

 

 

عن ALHAKEA

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*