جديد الحقيقة
الرئيسية / محليات / #ترامب خلال لقائه #سمو_الأمير في البيت الأبيض :علاقاتنا متميزة وقوية جدا مع #الكويت
DmWgvBeX4AAxoUV

#ترامب خلال لقائه #سمو_الأمير في البيت الأبيض :علاقاتنا متميزة وقوية جدا مع #الكويت

قام سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد ظهر اليوم بزيارة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وفي معيته نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد والوفد الرسمي المرافق لسموه في البيت الابيض بالعاصمة واشنطن.

وقام الرئيس الأميركي بمصافحة أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه.

بعدها تفضل سمو أمير البلاد والرئيس الأميركي بالتوجه إلى المكتب البيضاوي، حيث عقدت المباحثات الرسمية بينهما ثم تلاها بعد ذلك مباحثات موسعة ضمت الوفد الرسمي المرافق لسموه رعاه الله وكبار المسؤولين في الإدارة الأميركية.

هذا وقد تناولت المباحثات استعراض العلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع الكويت والولايات المتحدة الأميركية الصديقة وسبل تطويرها وتنمية أطر التعاون الثنائي العسكري والتعاون الامني وزيادة حجم التبادل التجاري والاستثماري تعزيزا للشراكة الاستراتيجية بين البلدين على كافة الأصعدة والمجالات.

كما تطرقت المباحثات إلى أهم القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وخاصة فيما يتعلق بمنطقة الخليج العربي ومنطقة الشرق الاوسط وتبادل وجهات النظر بشأنها والتأكيد على ضرورة إرساء دعائم السلم والأمن والاستقرار الدولي ودعم الجهود الدولية الساعية لمواجهة كافة أشكال التطرف والارهاب وردع تمويله وتجفيف منابعه.

وعبر سمو الأمير عن أمله  بحل الأزمة الخليجية، بالإضافة إلى الأزمة في اليمن.

وفيما يلي نص كلمة سمو الأمير:

«نشكر فخامة الرئيس على حفاوة الاستقبال
تأتي هذه الزيارة استمرارا للعلاقات العميقة والاستراتيجية بين البلدين وما تشهدها من تطور كبير وفي ظل حرصنا المشترك على توطيدها وتعزيزها وأشيد بهذا الصدد بالتزام الولايات المتحدة الأميركية بأمن واستقرار المنطقة والذي تجسد بقيادتها لتحالف دولي حرر بلادي.
وفي سياق حرصنا وسعينا لتوطيد علاقاتنا الثنائية سنركز على تعزيز التعاون في مجالات التجارة والاستثمار المتزايد فضلا عن التعاون في المجال العسكري والطاقة والتعليم ويسرني أن أدعو الشركات الأميركية للمشاركة في مشاريع التنمية والبنية التحتية في دولة الكويت وإلى الاستثمار فيها وفق القوانين والتسهيلات الجاذبة للاستثمار.
كما سنبحث سبل التعاون لحل الأزمة الخليجية ونتطلع بأمل بأن يتم التوصل إلى نهاية لهذه الأزمة. يتصادف اجتماعنا مع فخامة الرئيس مع استئناف المباحثات في جنيف بين طرفي النزاع في اليمن والتي يقودها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن والتي دعونا لها واحتضنتها الكويت مستهدفين وضع حد لهذا القتال المدمر وآثاره المزعزعة لأمننا واستقرارنا في المنطقة إننا نتطلع والعالم بأسره أن تحقق مباحثات السلام هذه نتائجها المرجوة.
كما سنستعرض ما حققناه من إنجازات في ظل شراكتنا الصلبة ضمن التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب والقضايا ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وتطوراتها وآخر المستجدات السياسية على الساحتين الدولية والإقليمية ولا بد لي أن أشيد بالدور الإيجابي والجهود الكبيرة والمقدرة التي تقوم بها الولايات المتحدة الأميركية لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.
شكرا فخامة الرئيس».

عن ALHAKEA

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*