جديد الحقيقة
الرئيسية / أقسام أخرى / لقاءات وتحقيقات / الكاتب السعودي علاء حمزة : الشخصيات التي اكتبها هي مزيج من الواقع والخيال . إعداد وحوار :سهله المدني
IMG-20170919-WA0011

الكاتب السعودي علاء حمزة : الشخصيات التي اكتبها هي مزيج من الواقع والخيال . إعداد وحوار :سهله المدني

أنه كاتب تفنن في السيطرة على المشاهد وجعل ما يكتبه يكون جزء من يومه، وأعماله تجعل حروفه باقية في الأعماق وكأنها جزء لا يتخلى عنه أي مشاهد،و قلمه جعل له مكانة لدى كبار النجوم فهم يؤمنوا بما يكتبه ويثقوا في حب المشاهد له، و من أعماله البيت الكبير وسواق وشغالة وكلام الناس الجزء الثالث والثاني وحياة ثانية الذي عشقه الجمهور وكان جزء من يومه وجعلهم يشعروا بأنهم في حياة ثانية مما جعل النجمة هدى حسين تشكره في صفحتها على الانستقرام.

حدثنا عن طفولتك ؟بالنسبة لطفولتي كانت طفولتي في مكة المكرمة حيث درست جميع المراحل إلى مرحلة الثانوية ، كانت بسيطة وجميلة عشتها في أحياء مكة البسيطة في تلك الأيام كانت الحياة بسيطة الناس بسطاء وكنت شغوف بالقراءة خاصة في مرحلة الثانوية في ثانوية مكة ،هذا الشغف هو الذي وجهني فيما بعد الى ما توجهت إليه الآن .

حدثنا عن الجانب الشخصي في حياتك ؟ حياتي الشخصية فأنا متزوج وعندي ولد وهي حياة عادية مافيها شيء يقال .

من اكتشف موهبتك ؟
اكتشاف موهبتي بدأ في مسرح الثانوية ،و في البداية بدأت بالشعرو بعد ذلك تقربت من المسرح والمسرحيين في تلك الأيام كانت مسارح المدرسة شيء مهم وتهتم به الوزارة، وكنا نتنافس فرق داخل المدرسة وبعد ذلك الفرقة التي تفوز وكنا نتنافس على مستوى مكة ثم كنا نتنافس على مستوى جدة ومكة والطائف وكان هذا في جو فني رائع جدا بالإضافة إلى مكتبة المدرسة التي كنت فيها، كانت مكتبة ثرية جدا والمدرسين كانوا في غاية الإهتمام وخاصة مدرس اللغة العربية لا أذكر اسمه الآن في مسألة قدرتي على الكتابة او حبي للقراءة وجدته من التشجيعهم لى .

هل وجدت الدعم من أسرتك او من جهة معينة لموهبتك ام لا ؟
لم أجد الدعم من أسرتي في تلك الفترة سواء في كتابة الشعر لأن كان هناك إعتقاد في الكتب الغريبة التي كنت أحضرها إلى المنزل أنها ستؤثر على دراستي وعلى مستواي الدراسي،فلم يكن هناك تشجيع ولكن بعد ذلك وجدت التشجيع من زوجتي (ام ريم )وكانت خير معين وخير من وقف مع في عملي بعد ما دخلت في هذا المجال .

كيف تختار الشخصيات في كل سيناريوا تكتبه؟
لا أقوم في البداية بإختيار الشخصيات في السيناريو الذي أكتبه ،فأنا أختار القصة فالقصة هي التي تبني الشخصيتان، عندما تكون قصة عمل تراجيدي فيه بطل وبطلةالقصة هي التي تؤدي وتحدد نوعية الشخصية، وبعد ذلك تبدأ الشخصية تبني نفسها داخل إطار القصة، فالقصة وتقول نفسها أحيانا وبالنادر بأن الكاتب يقول سأكتب الشخصية بالمواصفات كذا وكذا ويبني عليها قصة وهذا نادر، وأنا من النوع الآخر الذي أكتب الحبكة وهذا يؤدي بالتالي إلى بناء الشخصية.

هل الشخصيات التي تكتبها في أعمالك الدرامية من الواقع الذي تعيشه ام من وحي الخيال ؟ الشخصيات التي أكتبها هي مزيج من الواقع والخيال ،حيث أنا لم آتي بالشخصيات من فراغ، وإنما من خلال الشخصيات التي أراها في الحياة والشخصيات التي اقرأها في الكتب والشخصيات التي أشاهدها في السينما، كل هذه تتجمع في ذهن الإنسان حتى تخرج له شخصيته الروائية التلفزيونية واليومية التي يكتبها ،لكن أيضا كل شخصية قصصي من شخصيات هي شخصية قائمة بذاتها، وإنما قد تكون شيء كل واحدة منهم .

حققت نجاح كبير في كل أعمالك الدرامية هل سبب نجاحك هو الحبكة الدرامية التي وضعتها ام يعود النجاح للمخرج او الفنانين ولماذا ؟طبعا إذا نجح الكاتب في عمل تلفزيوني فهذا نجاح يشير للكاتب، لكن لأنه مستحيل نص رديء بأن ينجح مهما كان المخرج جيد والفنانين جيدين، لكن هذا نجاح النص يعود للكاتب ويعود نجاح النص للكاتب، للجمال النص وبالتأكيد نجاح العمل كامل يعود لجميع فرق العمل يعودكل ما كان كاستينغ جيدا كل ما كان في صالح الكاتب ،وأي عمل فيه شخصية رديئة يضر العمل كله و سيضر بالكاتب والمخرج والمنتج وسيفقد المشاهد شخصية واحدة والمشاهد بشكل غير جيد قد تضر بعمل الجيد جدا، وأفضل ممثل ومخرج لا يستطيع أن يصنع شيء من نص رديء، لكن أجمل النصوص وأقوى النصوص قد تضيع بممثل واحد رديء وبالتأكيد بمخرج رديء .

مسلسل حياة ثانية حقق نجاح كبير هل كنت تتوقع بأنه سيحقق كل هذا النجاح ام لا ولماذا ؟

مسلسل حياة ثانية كان تعاوني الأول وعملي الأول مع هدى حسين وتعاوني الأول مع المخرج محمد القفاص وعملي الأول في الدرامة الكويتية وكنت متفائل به جدا منذ البداية ولم أكن أتوقع أن يحقق هذا النجاح الكبير الذي حققه ولكني كنت أعلم بأنني أمام تجربة ثرية وأننا أمام نص مختلف وحملته نجمة كبيرة جدا مثل هدى حسين والنجم تركي اليوسف وهذا من حسن حظي ومخرج مثل محمد القفاص وكان هذا سبب في النجاح الكبير الذي حققه .

مسلسل حياة ثانية الذي عرض على قناة mbc هل الشخصيات التي في المسلسل من الواقع ام من وحي الخيال؟ قصة حياة ثانية قصة خيالية بالكامل وهي كانت فكرة طرأت على بالي وبدأت بها بأنه بلقاء امرأة وشاب في المطار وتبادل الحقائب وبدأت الفكرة بتبادل الحقائب وتطورت حتى وصلت إلى ما وصلت إليه فدائما الأفكار تبدأ بشرارة بسيطة مثل هذه .

وكيف كان شعورك وأنت تكتب وتخطط لإنهاء كتابة هذا العمل الذي عشقه كل من شاهده وكان له بصمة في قلوب الجميع ؟الشعور كان جميل جدا أثناء كتابتي للعمل طبعا للأسف حدث هناك بعض التغيير في آخر العمل أنا تفاجئت به شخصيا ، لكن التغيير حدث في الحلقة الأخيرة فقط لكن العمل الحمدالله كان مريح لى في كل مراحله ،سواء مراحل الكتابة او مراحل المشاهدة وهي آخر مراحله.

يقال بأن الأحلام هي بوابة الحقائق. هل كانت أحلامك بوابة لمعرفة ما كنت تجهله ام لا ولماذا ؟ نعم الأحلام بوابة الحقائق كل شيء جميل يبدأ بحلم وهذا ما يحدث مع طبعا في كل عمل أكتبه و العمل يكون صورة في ذهني انا وهذا هو الحلم ثم يتحول إلى ورق ثم هذا الورق يتحول إلى عمل تلفزيوني ثم قد يدخل إلى وجدان الناس فيحبونه هذا هو الحلم الجميل.

ماهي النصيحة التي تود أن توجهها لكل من أراد يكون في مجالك وينجح ويصبح مثلك؟ نصيحتي لكل من يحب الكتابة و أي العمل إبداعي هو التزود قدر ما يستطيع مما ابدعه الآخرون قبلك، وأقصد بذلك رقم 1القراءة لا يتوقع أحد من الجيل الحالي ولا يتوقع أحد من الشباب أنه يستطيع أن ينجز شيء مهم في يوم من الأيام في أي مجال إبداعي قد يفعل ذلك في كرة القدم، وقد يفعل ذلك في أشياء لها علاقة بالجسد، لكن في أي مجال ذهني له علاقة بالذهن فأنصح ثم 1بالقراءة 2و10شيء مهم إذا لم يكن لديك خزان ممتليء لا تستطيع أن تعطي الماء لى أحد، إذا لم يكن لديك بئر لا تستطيع أن تنضح لى أحد، فاقد الشيء لا يعطيه، والشيء هذا تحصل عليه عن طريق القراءة وليست أي قراءة عن طريق قراءة الكتاب، الوقت الذي يقضيه الشباب في قراءة المنشورات السخيفة على الواتساب لو قضوه في قراءة الكتاب لاختلفنا حتى كأمة، القراءة مهمة جدا بدونها لا يصبح الإنسان إنسان مؤثرا في محيطه وفي مجتمعه إلا عن طريقها والشيء الآخر هو المشاهدة وطبعا كتاب سيناريوا الذين يريدون والكتاب الجيدين لا انصحهم بمشاهدة الأعمال الرديئة، لأن العمل الرديء هو مثل اللاعب الرديء أمامك الذي يجعل مستواك في اللعب رديء، إنما أنصح بمشاهدة الأعمال الجيدة جدا التي يحبها الناس ويشغفوا بها في الاعمال العربية والأعمال الكبيرة الأعمال العالمية وهي موجودة ومتاحة الآن بسهولة ويستطيع الكاتب المبتديء إذا كان يجيد الإنجليزية ويجب أن يتعلمها الآن إذا لم يكن يجيدها، وأن يدخل على مواقع متخصصة تنشر سيناريوهات أفلام الحاصلة على جوائز الأوسكار في مجال السيناريوا أن يقرأها وأن يترجمها إلى العربية وسيستفيد منها كثيرا، و يستطيع أن يحصل على النصوص من الإنترنت ومعظمها متاح مجانا ويستطيع أن يحصل على نصوص مسلسلات المهمة جدا و أن يقرأها ويعرف طريقة الكتابة وطريقة التشويق هذي كلها أشياء مهمة جدا أنصح بها.

إعداد وحوار :سهله المدني

عن ALHAKEA

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*